باحث بريطاني: أرخبيل سقطرى انسلخ من الجسد الأم في شبه الجزيرة العربية منذ ثلاثين مليون سنة
سقطرى / مديرية قلنسية وعبدالكوري / سبأنت
2/3/2007 الجمعه
005.jpg أكد الباحث البريطاني كاي فان دام أن تاريخ نشوء أرخبيل سقطرى وانسلاخه كان منذ حوالي ثلاثين مليون سنة من الجسد الأم في شبه الجزيرة العربية خلال عملية تشكل القارات وحدوث الفج المكون لخليج عدن والبحر الأحمر.
      جاء ذلك في محاضرة للباحث نظمتها الجمعية البريطانية اليمنية بالتعاون مع جمعية الدراسات العربية ومركز الشرق الأوسط في العاصمة البريطانية لندن بحضور الأخ محمد طه مصطفى سفير بلادنا لدى المملكة المتحدة وجمع غفير من الباحثين وأعضاء الجمعية البريطانية اليمنية.
وقد تناول المحرر العلمي للكتاب الموسوعي الذي صدر مؤخراً عن أرخبيل سقطرى تحت عنوان " التاريخ الطبيعي للجزر وأهلها "، جوانب مختلفة من تاريخ الجزر، وأعاد أصل أهلها إلى نزوح لموجات عربية جنوبية قدمت إليها خلال مراحل التأريخ المختلفة.
واستعرض فان دام الثراء والتنوع الطبيعي النباتي والحيواني في الجزيرة، مسلطاً الضوء على الاكتشافات الأخيرة للمغارات العميقة والمترامية الأطراف التي تنتشر في مناطق مختلفة من وسط الجزيرة .. كما استعرض الأهمية الاستراتيجية للأرخبيل، مشيراً على نفس الصدد التواجد الاستعماري في الجزيرة التي من أبرزها الحملة الاستعمارية الاستيطانية البرتغالية بقيادة البحار دي كاسترو.
ولفت الباحث البريطاني إلى الاهتمام الملحوظ بالجزيرة منذ قيام الجمهورية اليمنية، بما في ذلك تطوير الحكومة اليمنية لمرافق البنية التحتية والمشاريع الاستراتيجية وتأهيلها لتطوير السياحة على الجزيرة.. معرباً عن ارتياحه للقفزات النوعية التي احتلتها الجزيرة في مواقع بارزة بإعلانات الشركات السياحية الدولية.. متمنياً أن يتم تطوير السياحة البيئية للعمل على ثراء البيئة الفريدة للأرخبيل باعتباره إرثاً للبشرية.
ودعا فان دام الباحثين والعلماء في شتى مجالات العلوم الجيولوجية والبيولوجية للاطلاع عن كثب على واحدة من المواقع النادرة على سطح كوكبنا، والتي ما تزال تحتفظ بأنواع نباتية وحيوانية وتكوينات طبيعية لم تعبث بها يد الإنسان بعد..لافتاً إلى أن أرخبيل سقطرى تحتفظ بعناصر هامة من ذاكرة الكرة الأرضية.
من جهة أخرى عقدت الهيئة الإدارية للجمعية البريطانية اليمنية اجتماعاً دورياً لها برئاسة السيد فيك اندرسون رئيس الجمعية بمشاركة المستشار خالد اليماني نائب سفير بلادنا لدى المملكة المتحدة .. استعرضت خلالها محضر الاجتماع السابق، والذي تم إقراره بعد تقديم بعض الملاحظات.
ووقف الاجتماع أمام العديد من المواضيع الهامة منها التحضيرات الجارية لعقد اجتماع الجمعية العامة يونيو القادم، والذي تستضيفه السفارة اليمنية في لندن.
كما استعرضت الهيئة النجاح الذي حققه إصدار كتاب الأطفال في مدينة كارديف عاصمة مقاطعة ويلز تحت عنوان " البحيرة الساحرة " للكاتبة اليمنية لينا جميل، واللوحات الإيضاحية المصاحبة للفنان اليمني عبدالله الأمين .. وتم تقييم الجولات التي تنظمها الجمعية للمهتمين البريطانيين إلى بلادنا، والتحضيرات الجارية للجولة القادمة في نوفمبر 2007م.. بالإضافة إلى استعراض جدول المحاضرات والندوات التي تنظمها الجمعية خلال المرحلة القادمة.





انتقال سريع: